فرض الله سبحانه الصوم، وجعله أحد العبادات التي اختص بها نفسه، والله برحمته يحب أن تؤتي رخصة كما يحب أن تؤتي عزائمه، ولقد كتب
الله الصيام على المسلمين كما كتب على الذين من قبلهم قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”، وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “صوموا تصحوا”.. وهي قاعدة طبية ذهبية للإنسان السليم، وهي أيضًا النصيحة المثلى في كثير من مرضى القلب، لكنه الصيام كما شرعه الخالق وليس الصيام كما تمارسه الغالبية اليوم.. والصيام كما شرعه الخالق ليس فقط الامتناع عن الأكل والشرب في ساعات النهار.

دعامات القلب والصيام

إنما هو امتناع عن كل المعاصي والشهوات بما فيها الطمع، والحقد، والغيرة، والحسد، والغضب، وخلافه. هو إذن راحة للجسم من الشرور ودواعي عن المرض، وهو أيضًا راحة نفسية، وهو حركة في النهار ابتغاء الرزق الحلال والعمل لخير الجماعة، وهو حركة وخشوع وطمأنينة للنفس في الليل في الصلاة.. هو إذن رياضة روحية وجسمانية.. وأي شيء أدعى للصحة من كل هذا؟!

هل الصيام يؤثر على عضلة القلب

أما الصيام كما نمارسه نحن فهو نوم في أغلب النهار وثورة لأتفه الأسباب بدعوى الصيام والغريب أن يتبع الثورة أو الانفعال ترديد القول “اللهم إني صائم” كيف هذا؟؟ فهو إذن كسل جسماني وانفعال نفسي، أما في الليل فالصيام بالنسبة للبعض أكل مستمر وتخمة، ثم سهرات في اللهو والعبث، وأي شيء أدعى للمرض من كل هذا؟!

اعتقادات خاطئة
لنبدأ أولاً بأن ننظر بإمعان في بعض الاعتقادات والمخاوف الخاطئة التي تدور في أذهان البعض عن الصيام وتأثيره على القلب والدورة الدموية:

  • الصيام يضعف القلب ويسبب نقص السكر في الدم وهو غذاء القلب
    الرئيسي!
  • هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة، فنسبة السكر في الدم تبقى في
    حدود الطبيعي، والجسم لديه مخزون كبير من الغذاء، فهو يختزن
    السكريات في الكبد، ويختزن الدهنيات تحت الجلد وحول الأحشاء،
    ويستطيع الجسم ببساطة.
  • أن يستخدم من هذا المخزون ما يشاء لتغذية القلب وباقي الأعضاء في ساعات الصيام ويعوضه بعد الإفطار.
  • الصيام يسبب زيادة في تركز الدم ولُزُوجته بسبب السوائل، وهذا
  • بالتالي يؤدي إلى حدوث جلطات في القلب.

هل الجوع يؤثر على القلب

لا يوجد أي أساس علمي لهذا الاعتقاد، ففترة الصيام لا تزيد عن 16 ساعة بأي حال، وما يفقده الجسم من الوسائل في هذه الفترة لا يحدث تركيزًا يذكر في قابلية الدم للتجلط، وقد كان المسلمون الأوائل يصومون رمضان في ظروف بالغة الصعوبة، وفي صحراء شبه الجزيرة العربية، حيث تصل درجة الحرارة في الظل إلى خمسين درجة مئوية، وحيث تعز شربة الماء حتى بعد الإفطار نظرًا لقلة المطر، وندرة الآبار، ولا يزال الحال كما هو حتى الآن في بادية السعودية، ولم نسمع بأن أحدًا من هؤلاء أصيب من جراء هذا بأي تجلط! الصيام يسبب هبوطًا خطرًا في ضغط الدم خاصة عند أولئك المصابين بمرض ضغط الدم المنخفض!.

هل الجوع يؤثر على القلب
دعامات القلب والصيام

حكاية ضغط الدم المنخفض هذه قد بولغ فيها بدرجة كبيرة وانظر “مريض ضغط الدم في الصيام”، أما وقد فنّدنا المخاوف والأوهام عن زعم التأثير الضار للصيام، فقد أصبح من الممكن لكل الأصحاء، وغالبية المصابين بالدرجات البسيطة والمتوسطة في كثير من أمراض القلب أن يؤدوا فريضة الصيام.
وأصبح خطر الصيام لا يتجاوز نسبة بسيطة من مرض الدرجات الأكثر شدة قبل الجلطة الحديثة والذبحة الصدرية غير المستقرة أو غير المستجيبة للعلاج، وهبوط القلب، والاضطرابات الخطيرة في النبض، والضيق أو الارتجاع الشديد في صمامات القلب، والتهابات الصمامات، والحمى الروماتيزمية النشطة، وكذلك مريض القلب الذي أجريت له جراحة حديثة، وأيضًا المرأة الحامل المريضة بالقلب؛ لأن الحمل عبء على القلب، فيحب عليها الأفكار حرصًا عليها وعلى سلامة جنينها.

عدم انتظام ضربات القلب و الصيام

الصيام يؤثر على الأدوية التي يتعاطاها المريض، أما عن استعمال الأدوية في رمضان، فعندما يتطلب العلاج استخدام الأدوية في جرعات متقاربة الزمن (أي كل 6 ساعات أو 4 ساعات) عندئذ يتعذر الصيام، ومثال ذلك غالبية المضادات الحيوية والكثير من الأدوية المنظمة لنبض القلب والموسّعة للشرايين، ولكن بعد التطور في علم الفارماكولوجي والوصول إلى أدوية طويلة المفعول تصل إلى 24 ساعة أمكن للمريض أن يتناول الدواء مرة واحدة في اليوم أثناء فترة الإفطار، مع استمرار مفعول الدواء بالجسم خلال فترة الصيام، وبذلك يمكن لمريض القلب أن يصوم بدون حدوث أي مضاعفات، غير أن تقدير ذلك لا بد أن يرجع للطبيب المعالج.

غذاء مريض القلب في شهر رمضان وينصح مريض القلب في شهر رمضان المبارك بأن يبدأ إفطاره بتناول شربة دافئة، وعدم المثلجات في البداية، كما ننصحه بعد تناول المخللات والطراشي والأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح، وأن تستبدل بها السلطة الخضراء مع الطعام، حيث نموه بالفيتامينات اللازمة للجسم ولا يكون لها أي أضرار.
وننصح أن تكون وجبة الإفطار خفيفة لا تصل به إلى حد الشبع، وأن يتناول بعد ذلك عدة وجبات خفيفة ما بين فترة الفطور والسحور، وأن يتناول كميات متكررة من الماء والسوائل أثناء هذه الفترة، خاصة خلال الأيام التي يكون فيها الجو حارًّا حتى يعوّض ما يفقده الجسم من سوائل.
وشهر الصوم يعتبر هو الفرصة الجميلة لكل مرضى القلب المدخنين للامتناع نهائيًّا عن التدخين، باعتباره أحد أهم عوامل الخطورة بالنسبة لأمراض القلب، والابتعاد عن الانفعالات، حيث إن الصيام يدعو إلى التسامح وتهذيب النفس.
ويمكن لمريض القلب أن يتناول بعض الحلو ولكن بكميات قليلة، وأن تكون كمية الدهون بها محدودة حتى لا تتسبب في زيادة وزنه أو زيادة نسبة الكوليسترول في الدم.
أما إذا كان مريض القلب مصابًا بالسكري فعليه اتباع رجيم السكرى حتى لا تحدث له مضاعفات من تناول الحلويات بكميات كبيرة، كما ننصح مريض القلب بالإقلال من تناول الياميش؛ لأنه يحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول الذي يكون له ضرر كبير على القلب والشرايين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 2 =